منتديات العمارة طه

ضيفنا الكريم يسعدنا ويشرفنا إنظمامك إلينا ونتمنى أن تقوم بالتسجيل معنا حتى يتسنى لك
قراءة المواضيع والمشاركة فيها وكل ماعليك هو التسجيل

أخبار و مناسبات العمارة طه و تحميل برامج و مساهمات

المواضيع الأخيرة

» غياب دام لسنين عددا
الخميس فبراير 02, 2017 5:32 am من طرف wdalshaib

» تاريخ مسجد العمارة طه
الثلاثاء أبريل 07, 2015 5:03 pm من طرف محمد عبدالعظيم

» مسائل في سجود السهو علي مذهب المالكية
الأربعاء مارس 25, 2015 11:47 pm من طرف hatimdafalla

» أحكام الصيام
السبت مايو 31, 2014 5:09 pm من طرف محمد عبدالعظيم

» صمت القبور على منتدى العمارة ...!!!!
الأحد يونيو 02, 2013 5:10 am من طرف ود عفاف

» non
الأربعاء مايو 15, 2013 8:49 pm من طرف wdalshaib

» ياسيدتي
السبت مارس 30, 2013 2:56 am من طرف ود عفاف

»  سجدة في محراب دموع ... نفحة من وهج الرجوع
الجمعة مارس 29, 2013 7:11 am من طرف ود عفاف

» رائحة الرحيق
الجمعة مارس 29, 2013 6:13 am من طرف ود عفاف

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني

نوفمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية


    مسيرة البترول فى السودان

    شاطر
    avatar
    على محجوب على
    مبدع نشيط
    مبدع نشيط

    عدد المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 26/01/2009

    m3 مسيرة البترول فى السودان

    مُساهمة من طرف على محجوب على في السبت مارس 28, 2009 4:03 pm


    من وحى موضوع الإكتشاف البترولى بمنطقة الحصاحيصا فى الأونة الاخيرة راينا أن نلقى الضوء على مسيرة البترول فى السودان
    :
    يتمثل واقع البترول قبل عام 1989م فى أن وزارة الطاقة والتعدين كانت تشكل عبئاً كبيراً على الدولة ، إذ كانت الدولة تسعى لتوفير العملات الصعبة بهدف توفير المنتجات البترولية ، كما أن عدم توفر البوتجاز بكميات كبيرة أدى إلى أرتفاع أسعاره ولجوء المواطن الى استخدام طاقة الكتلة الحية الأمر الذى أثر بصورة مباشرة على الغطاء النباتى مما كان له الأثر السالب على البيئة.
    وفوق كل ذلك أن الوضع الأمنى فى الجنوب نتيجة للحرب المشتعلة هنالك كان له دور كبير فى التدهور الإقتصادى وعدم توفر مناخ مناسب لجذب الإستثمار الأجنبى فى مجالى الطاقة والتعدين .) :
    1/ قطاع النفط :
    1/1 في مجــــال الإستكشاف والإنتاج:
    على صعيد العمل الإستكشافى قبل عام 1989م ولسوء البنية التحتية وعدم جدية العمل فى هذا المجال بدأت عمليات التنقيب في السودان قبل ثورة الانفاذ على النحو التالي :-
    مربع 15: رخص لشركة شيفرون الأمريكية عام 1959 ـ 1966 ، حيث حفر ثلاثة آبار بها شواهد غازية ونفطية .وفي عام 1974 ـ 1977 حفرت آبار بشاير1 ، سواكن ، سواكن جنوب.
    . حازت شركة يونيون تكساس على جزء من المربع 1979 ـ 1983 ، وحفرت بئر واحدة .
    . حازت شركة توتال الفرنسية على جزء من المربع فى الفترة (1979م- 1983م)وحفرت بئر واحدة .
    مربع حلايب :. بدأت النشاط الاستكشافي فيه شركة تكساس إيسترن عام 1979 ـ 1983 ، حفرت بئر حلايب 1.
    مربع 13: بدأت النشاط الاستكشافي فيه شركة أجب عام 1959 ـ 1966 ، حفرت ثلاثة آبار .
    مربع 12ـ 14 : منحت شركة شل وشركة BP فى عام 1959 اذناً لمدة خمسة أشهر لعمليات المسح .
    مربع 9 و 11 : رخص لشركة صن أويل الأمريكية عام 1982 ـ 1990 وحفرت 3 آبار بمربع 9 و 3 آبار بمربع 11.
    مربع 8 : رخص لشركة شيفرون الأمريكية عام 1979 ، وحفرت بئر الدندر1 و تخلت عن الإمتياز عام 1992 .
    مربع 5A : رخص لشركة شيفرون الأمريكية في بداية الثمانينيات وحفرت بئر واحدة .
    2 في مجال التكرير :
    بدأ نشاط التكرير فى السودان فى عام 1964م بمصفاة بور تسودان بطاقـة تكرير قدرها 25 ألف برميل/اليوم وكانت تستخدم الخام العربى الخفيف .
    3 في مجال النقل والتوزيع :
    (أ) الشركة السودانية لخطوط أنابيب البترول :
    تأسست الشركة فى عام 1977 لتطوير عمليات تشغيل خط أنابيب النفط وتقوم الشركة علي اساس تجارى مبني على إمتلاك وتشغيل وصيانة خطوط الأنابيب إضافة إلى إنشاء المستودعات والصهاريج وتشييد المختبرات والورش والمخازن
    (ب) شركة النيل للبترول :
    هي الشركة التى تعمل فى تسويق المنتجات النفطية بالسودان، وقد تأسست فى عام 1954 تحت إسم شركة النيل لتوريد وتجارة الزيوت المحدودة
    4 في مجال الإستيراد:
    لم يبدأ إنتاج النفط الخام فى السودان إلا فى عام 1993م وذلك بكميات محدودة، لذلك فقد إنحصر النشاط التسويقى لوزارة الطاقة والتعدين قبل تلك الفترة فى إستيراد الخام لتكريره بمصفاة بورتسودان لتغطية جزء من الإستهلاك المحلى وتغطية باقى الطلب عن طريق إستيراد المنتجات :
    الخــــــام :
    إرتبط إستيراد الخام ببداية النشاط التكريرى فى البلاد، وذلك بتشغيل مصفاة بورتسودان فى أكتوبر 1964م
    2/ قطاع الجيولوجيا والتعدين :
    شهدت فترة ما قبل الإنقاذ إنتاج عدد من المعادن منها الكروم والجبص والملح والأسمنت ، أما الذهب فلم تعرف البلاد إنتاجه وفق الأساليب الحديثة إلا فى فترات متقطعة خلال فترة الإستعمار
    أهم منجزات ثورة الإنقاذ الوطنى فى مجالى الطاقة والتعدين :
    شهدت الفترة الممتدة من العام 1989م وحتى نهاية العام 2004م أهم الإنجازات في قطاعي النفط والجيولوجيا والتعدين خاصة قطاع النفط حيث تم تكثيف لعمليات الإستكشاف والحفر وبداية الإنتاج التجاري لخام النفط .
    1/ قطاع النفط :
    في مجــــال الإستكشاف والإنتاج:
    بفضل تكثيف عمليات الإستكشاف من خلال الإتفاقيات الموقعة مع شركات الإستكشاف والإنتاج ، إرتفع المخزون النفطى من 800 مليون برميل وذلك فى حقبة السبعينات وأوائل الثمانينات بواسطة شركة شيفرون إلى أكثر من 3 مليار برميل فى عام 2004م وفيما يلى نورد ما تم من عمليات فى هذا المجال :
    (أ) المـســح:
    تم تكثيف عمليات المسح الإستكشافي خلال تلك الفترة حيث تم مسح 220 كيلو متر طولي مسحاً زلزالياً ثنائي الأبعاد في العام 1996م وأرتفع إلى 9716 كيلو متر طولي في العام 2004م وذلك بمعدل نمو بلغ 0.60 ، بينما بلغ المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد 1020 كيلو متر مربع في العام 1998م وأرتفع إلى 1229 كيلو متر مربع في العام 2004م وذلك بمعدل نمو بلغ 0.03 وفيما يلي وفيما يلي جدولاً يوضح المسح خلال الفترة: 1996م – 2004م .
    (ب) الحـــفـــر :
    تم حفر 6 آبار إستكشافية و 4 آبار تطويرية في العام 1996م وإرتفع إلى 45 بئراً إستكشافياً و 23 بئراً تحديدية و 109 بئراً تطويرية في العام 2004م سجل حفر الآبار بأنواعه الثلاثة معدلات نمو موجبة خلال الفترة ، ونلاحظ من الجدول تزايد عمليات الحفر من بداية الفترة إلا أنه حدث إنخفاض فى العامين 1999م و 2000م ثم بدأ التزايد مرة أخرى حتى نهاية الفترة .
    (ج) الإنتــــــاج :
    بدأ إنتاج النفط بكميات محدودة فى عام 1993م لتشغيل مصفاة أبوجابرة ومن بعدها مصفاة الأبيض فى عام 1996م، ثم إرتفع الى 140 ألف برميل/اليوم فى عام 1999م و بلغ إجمالى الكميات المنتجة لخام النفط 053 736 20 برميل وكانت تلك هى بداية الإنتاج التجارى حيث كانت أول شحنة للصادر للأسواق العالمية فى 31/8/1999م، وتزايد الإنتاج حتى وصل إلى أكثر من 300 ألف برميل/ اليوم من مربعات (2،1و4) ومربع (6) فى العام 2004م ليصل إجمالى الخام المنتج 694 115 105 برميل وذلك بمعدل نمو بلغ 0.38 ، وقد بلغت نسبة إنتاج النفط الخام 165% فى العام 2004م مقارنة بالعام 2000م، ونلاحظ من خلال النظر إلى معدل التغير السنوى أن الإنتاج يتزايد بمعدل متناقص إلا أنه سوف يصل إلى أكثر من نصف مليون برميل/ اليوم بنهاية 2005م .والجدول التالي يوضح تطور الإنتاج خلال الفترة 1999م -2004م
    في مجال التكرير :
    مصفاة الخرطوم :
    تم إنشاء وتشغيل مصفاة الخرطوم في يونيو 2000م بطاقة تكريرية بلغت 50 ألف برميل / اليوم ومع تطور إنتاج خام النفط بدأ العمل في مشروع توسعة مصفاة الخرطوم حيث إكتملت المرحلة الأولى من التوسعة في العام 2004م وأرتفعت الطاقة التكريرية للمصفاة إلى 62 ألف برميل / اليوم .
    (ب) مصفاة الأبيض :
    تم إنشاء وتشغيل مصفاة الأبيض في يوليو 1996م بطاقة تكريرية بلغت 10 ألف برميل / اليوم ثم إرتفعت إلى 15 ألف برميل / اليوم في الربع الثالث من العام 2002م، وقد سجل كل من الخام المكرر والمنتجات النفطية معدلات نمو سنوية موجبة حلال الفترة،
    (ج) مصفاة بورتسودان :
    يجري العمل في مشروع توسعة وتحديث مصفاة بورتسودان حيث توقفت المصفاة خلال العام 1999م بغرض رفع طاقتها التكريرية إلى 70 ألف برميل / اليوم وتطويرها لتكرير مزيج النيل ،ومن أسباب التوقف الرئيسية توفر منتجات كافية من مصفاة الخرطوم ولا توجد حاجة لإستيراد خام لتشغيل مصفاة بورتسودان
    في مجال النقل والتوزيع :
    (أ) الشركة السودانية لخطوط أنابيب البترول :
    بلغت الكميات المنقولة من المنتجات النفطية 488 ألف طن متري في العام 1989م وأرتفعت إلى 514 ألف طن متري في العام 2004م أدنى كمياتها ثم بدأت فى الإرتفاع وإستمرت حتى العام 2000م وبدأت فى الإنخفاض مرة أخرى حتى وصلت 514 ألف طن مترى فى العام 2004م وذلك بنسبة زيادة 5% عن العام 1989م وأنخفاض 11% عن العام 2003م ، وذلك الإنخفاض نتيجة لظهور النقل البرى والسكة حديد كمنافس لخط الأنابيب فى نقل المنتجات .والجدول التالي يوضح الكميات المنقولة من المنتجات النفطية خلال الفترة : 1989م – 2004م
    (ب) شركة النيل للبترول :
    بلغت الكميات الموزعة من المنتجات النفطية 354 ألف طن متري في العام 1989م وأرتفعت إلى 1044 ألف طن متري في العام 2004م .
    (أ) التصدير:
    - الخــــــام :
    بدأ تصدير خام النفط في الربع الأخير من العام 1999م ( 31/8/1999م ) وأرتفعت الكميــــات المصــــدرة مــــن 228 240 15 برميل في العـام 2000م إلى 829 377 51 برميل في العام 2004م وذلك بمعدل نمو سنوى 0.36 وزيادة بنسبة 22% عن العام 2003م ، كما إرتفعت إيرادات صادر الخام من 394.539.229 دولار فى العام 2000م إلى 1.879.211.211 دولار فى العام 2004م، وبمعدل نمو سنوى 0.37 وزيادة بنسبة 64% عن العام 2003م
    وقد شهد صادر الخام إنخفاضاً فى العامين 2001م و 2002م وذلك لإنخفاض نصيب الحكومة فى هاتين السنتين نتيجة لإنخفاض أسعار الخام ، وإرتفع فى العامين 2003م و2004م نتيجة لزيادة الإنتاج وزيادة أسعار الخام .
    - المنتجات النفطية :
    بلغت الكميات المصدرة من المنتجات النفطية 677 429 طن متري في العام 2000م وأرتفعت إلى 543 127 طن متري في العام 2004م .
    في مجال التدريب والسودنة :
    نسبة لأهمية تدريب وتأهيل الكادر فى الصناعة النفطية وعمليات التعدين، لما لذلك من إسهام فاعل وضرورى فى عملية السودنة فقد أولت وزارة الطاقة والتعدين فى عهد الإنقاذ عملية التدريب والتأهيل للعاملين فى قطاع النفط والتعدين أهمية كبيرة ، مما أحدث طفرة كبيرة في مجال تدريب وتأهيل القوى البشرية في المجالات الفنية و الإدارية والمالية ... الخ ، وقد تم تشييد مركز التدريب النفطى في العام 2000م كمؤسسة تدريبية إستشارية بـحثية متخصصة فــي مجال النفط بهدف تنمية الموارد البشرية وتطوير الأداء فـي المؤسسة السودانية للنفط بصفة خاصة وقطاع النفط بصفة عامة ، ونتيجة لذلك فقد سجل التدريب الداخلى والخارجى خلال الفترة معدلات نمو موجبة
    ونتابع
    على محجوب

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 3:00 am